" هذا بيان للناس "

اضيف بتاريخ : 18/04/2016 الساعة : 3:56:44

عدد المشاهدة : 51101

كتب : أ . د / محمد ابوزيد الفقي

في مصر حدث اختلاف كثير بين الناس ،  بسبب ترسيم الحدود البحرية بيننا ، و بين السعودية ، و إعلان أن جزيرتي  تيران ، وصنافير  تقعان في المياه الإقليمية  السعودية ،  و حدث هرج و مرج بين الناس ، و حاول كل فريق أن يدافع عما يعتقد ، و هذا أمر طبيعي .

 والحقيقة :ـ  (1) : أن هاتين الجزيرتين لو كانتا من حق مصر فلن يضيع حقها  ، و لو بعد مئات السنين ، لأن الحكام راحلون ، والشعوب باقية إلي وقت يحدده الله سبحانه  وتعالي . 

( 2 ) – أن هاتين الجزيرتين لو كانتا من حق الشعب السعودي ، فيجب أن لا نزايد علي حصول هذا الشعب الشقيق  علي حقه .

 وما أريد أن أوصله إلي الناس ، أنه لا مصلحة لنا في الصراع  مع الشعب السعودي         لا الآن ، ولا بعد الآن ، لأنه لابد من قيام حرب للحصول علي حق مصر من مياه النيل بعد بناء سد الخراب في أثيوبيا ، و المسافة بيننا و بين هذا السد لا يمكن الوصول إليها انطلاقا من الأرضي المصرية  ، وليس هناك حل إلا الوصول إلي السد من الجزر السعودية القريبة من باب المندب ، خاصة جزيرة  فرسان السعودية ، لأنها تبعد عن السد بمسافة تسمح للجيش المصري إذا تمركز فيها بالوصول إلي السد بشتي الأسلحة الموجودة لديه ،          و علاقتنا بالشعب السعودي يجب أن ينظر إليها في العامين القادمين علي أنها علاقة حياة   أو موت ، و لولا الحفاظ علي الأمن القومي المصري  لشرحت ظروفنا كوطن أكثر من ذلك . 

 اتركوا الرئيس السيسي و كل المسئولين في المؤسسات المعنية  بسد الخراب و ارحموهم من الشوشرة ، و تفعيل الفتن النائمة ، لأنهم مشغولون بصنع السفينة قبل مجيء الطوفان ، و هو آت لا محالة.ــ  فاعتبروا يا أولي الألباب ــ

 ملحوظة 

 هذا المقال لا علاقة له برأيي في أسرة آل سعود وهو معروف ولا مجاملة فيه للنظام المصري ،  إنما هو أمل في أبناء الشعب المصري من خلال تفعيل هذه العاطفة الشريفة         

ا . د . محمد أبو زيد الفقي

أستاذ متفرغ بجامعة الأزهر  .عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات  بكفر الشيخ  سابقا 

رئيس جمعية الإعلاميين المصرية 

 

اضف تعليق













عدد زوار الموقع 6194568