قبل الغروب... عوامل السقوط ( الزكاة والذكاء )

اضيف بتاريخ : 23/06/2018 الساعة : 2:32:33

عدد المشاهدة : 89

دكتور محمد أبوزيد الفقي دكتور محمد أبوزيد الفقي

كتب : د . محمد أبو زيد الفقي



نقصد بعوامل السقوط . الأسباب التي أدت إلى سقوط العالم العربي في الوقت الحالي، وفنائه بعد ذلك ، ونحاول من خلال تسليط الضوء على هذه العوامل ، إنقاذ ما يمكن إنقاذه، أو تأخير وقوع الفناء العربي . أو عودة العالم العربي إلى الحياة ،والتأثير فيها من جديد .  أدهشتني فتوى صدرت عن زكاة الفطر تحدد القيمة التي يخرجها الإنسان عن نفسه، وعن ما يعول بمبلغ (13) ثلاثة عشر جنيها، وهذا المبلغ لا يكفي صاحب الفتوى لتناول كوب شاي ولكن مشكلة الذين يتصدون للعمل الإسلامي – لسوء الحظ هي الجمود، وعدم ملامسة الواقع حتى لو كان شاخصا أمام عيونهم بالإضافة إلي مخالفة المذاهب التي توسع على الناس مثل قول بعض المذاهب أن الكيلة توزع علي أربعة، أي ثلاثة كيلو أرز لكل فرد، أي مبلغ  ( 30 ) ثلاثون جنيها الحد الأدنى ولا يجوز التنازل عنه في هذه الظروف هذا للفقير الذي يلتقي الزكاة أما القادر فزكاته ( 100 ) مائة جنيه أما الغني فلا حد لزكاته، في هذا الشهر الكريم، والظرف الأليم. ولو تم هذا لعالجنا نسبة كبيرة من الفقر في البلاد، أما هؤلاء الذين يفتون، ولا يشعرون فإنهم من ألف عام وهم يسحبون الأمة إلي القاع، وهي تسير خلفهم حتى يصل الجميع إلي الهاوية. بذنوبنا أعطانا الله جهلا يغنيننا عن كل علم

 

اضف تعليق













عدد زوار الموقع 6663148