حكايات كأس العالم.. عندما تفوق كافو "ذو القلبين" على الأسطورة بيليه

اضيف بتاريخ : 13/06/2018 الساعة : 8:59:41

عدد المشاهدة : 52

كتب : ابراهيم يوسف

تتواصل الحكايات عن كأس العالم ولن تنتهى أبدًا، وقبل كل بطولة لا يتوقف الحديث مطلقًا عن أجمل الذكريات والأحداث المثيرة التى شهدتها البطولة الأكثر جماهيرية حول العالم طوال تاريخها، والأمر نفسه سوف يحدث قبل انطلاق النسخة المقبلة فى روسيا من صيف العام الحالى 2018.

لم يخطر على بال كافو أسطورة المنتخب البرازيلى السابق، على الإطلاق أن يتفوق على الأسطورة البرازيلية بيليه عندما خاض أولى مبارياته النهائية فى 17 يوليو عام 1994.

كان كافو أحد أعظم اللاعبين الذين شغلوا مركز الظهير الأيمن فى العالم، إلى جانب رقمه القياسى فى خوض ثلاث مباريات نهائية لكأس العالم، فإن كافو هو اللاعب الأكثر تمثيلاً لمنتخب بلاده على الصعيد الدولى بعد أن دافع عن ألوان السيليساو فى 142 مباراة.

ولقبه السير أليكس فيرجسون مدرب مانشستر يونايتد الإنجليزى السابق بـ "ذو القلبين" نظرا لمهاراته غير العادية فى الدفاع والهجوم أيضا.

وكانت اللحظة الأفضل فى حياته عندما حمل شارة القائد ليقود المنتخب البرازيلى إلى فوز رائع على ألمانيا بهدفين نظيفين، ليتوج بلقب كأس العالم عام 2002، ويتفوق على الأسطورة بيليه لكونه اللاعب الوحيد الذى خاض نهائى كأس العالم ثلاثة مرات وتوج باللقب مرتين وقاد السامبا للتتويج بلقب كوبا أمريكا مرتين وكأس القارات مرة واحدة.

احتفل كافو بهذه المناسبة بالصعود إلى منصة عالية ليوجّه تحية إلى أكبر حبين له في حياته، فعلى قميصه كان هناك تحية إلى منطقة جارديم إيرينى الفقيرة التى ترعرع فيها، فى حين صرخ عندما رفع الكأس عالياً للمرة الثانية فى مسيرته موجهاً الكلام إلى زوجته بقوله "ريجينا، أنا أحبك."

 

اضف تعليق













عدد زوار الموقع 6926570