مصر والسودان كيان واحد.. إرث تاريخي لا يهتم بالحدود

اضيف بتاريخ : 31/05/2018 الساعة : 8:09:52

عدد المشاهدة : 96

كتب : احمد داود

توصف العلاقات بين مصر والسودان بأنها علاقات أزلية ومتشعبة في كافة الاتجاهات والمجالات ويدعم هذه العلاقات أن البلدين يجري فيهما شريان واحد يمد كل منهما بالحياة متمثلًا في نهر النيل، الذي يمثل لهما مرتكزا واساسًا قويًا للعديد من مشروعات التعامل.

وفى ظل تحديد القمة المصرية السودانية بين الرئيس "عبدالفتاح السيسي" و"عمر البشير" في أكتوبر المقبل، التى تأتي في إطار حرص البلدين على التواصل وتفعيل وتطوير العلاقات بين الخرطوم والقاهرة، ترصد "البوابة نيوز" مدى توطد العلاقات والاتفاقيات بين البلدين.

إنهاء الأزمات

ولعل حكمة الرئيس عبد الفتاح السيسي في التعاطي مع الشقيقة السودان، كانت سببًا في رأب أي أزمة مفتعلة تحاول صحف غربية، فضلا عن استيعاب الرئيس السوداني عمر البشير، الأمر وإدراكه أن مصالح الأمن القومي بين البلدين، والمصالح المشتركة بينهما، هما النموذج لأيّ تكاملٍ عربي يضع في اعتباره تحقيق طفرة اقتصادية لمصلحة رفاهية أبناء المجتمعين وتقدّمهم.

وجاء اللقاء الأخير بين الرئيسين السيسي والبشير، على هامش القمة الإفريقية لكي يكون أكبر رد على المغرضين والساعين إلى إحداث فتنة بين البلدين تمنعهما من الاتفاق على تحقيق مصالحهما معًا من خلال عدة روافد أهمها الرافد التجاري والاقتصادي، ويمثل النهر الأطول في العالم الرابط الأساسي في أي تعامل بين البلدين، وتبعه زيارة رسمية للدكتور إبراهيم غندور وزير الخارجية السوداني لمصر، وإعلانه أن البلدين ليس بينهما ما يعكر صفو العلاقة.

السياسة بعد 30 يونيو

وحرصت السياسة المصرية بعد ثورة 30 يونيو علي إقامة علاقات تتميز بالخصوصية والتفاهم العميق مع السودان الشقيق، وتطوير العلاقات الاقتصادية المشتركة وإحداث نقلة نوعية فيها تتماشى مع ما تطمح إليه شعوب المنطقتين، وتحرص الدولتان على تقوية ودعم العلاقات بينهما فى شتى المجالات، فالسودان يعد الدولة الوحيدة التى لديها قنصلية فى محافظة أسوان مما يدل على نمو حجم التبادل التجارى، وتلك القنصلية لا يتوقف دورها عند تقوية العلاقات التجارية والاقتصادية بين الدولتين بل يمتد هذا الدور ليشمل العلاقات فى المجالات المختلفة.

روابط تاريخية

وتتسم العلاقات بين مصر والسودان بإرث تاريخي وأواصر دم ومصاهرة تتجاوز العلاقات السياسية بين البلدين مهما اختلفت وتغيرت الأنظمة الحاكمة فهي علاقة أزلية تربط بين شعبي وادي النيل، فهناك صلة نسب ومصاهرة ودم بين البلدين والسواد الأعظم من أهالى أسوان ترجع جذورهم إلى السودان، وتحرص مصر دومًا علي إقامة علاقات تدعم أواصر التعاون في شتي المجالات بالنظر إلي ما يربط البلدان من وحدة الأهداف والمصير.

العلاقات السياسية

- في 20 سبتمبر 2016 وقعت الوفود الفنية لكل من مصر والسودان وإثيوبيا بشكل نهائى، عقود الدراسات الفنية لسد النهضة الإثيوبى، مع المكتبين الاستشاريين الفرنسيين، والمكتب القانونى الإنجليزى، وذلك فى احتفالية أقيمت بالخرطوم، ضمن الاجتماع الثانى عشر للجنة، بحضور كافة أعضائها.

- فى 21 سبتمبر 2016 قام المبعوث النرويجي الخاص بالسودان وجنوب السودان والوفد المرافق له بزيارة لمصر، للتباحث والتشاور حول الأوضاع بالسودان وجنوب السودان بحكم أن النرويج إحدى دول الترويكا التي رعت اتفاقية السلام الشامل، وتناول اللقاء التأكيد على الآثار السلبية للعقوبات المفروضة على السودان سواء على الوضع الاقتصادي المتدهور الذي آلت إليه السودان بوصول الدين العام إلى 50 مليار دولار، وكذلك تأثيره على المجتمع السوداني.

- فى 17 أبريل 2014 وقعت مصر والسودان بمقر وزارة الخارجية بالخرطوم على المحضر النهائي لاتفاق المعابر الحدودية بين البلدين، وقد تم الاتفاق على جدول زمني وخارطة طريق واضحة المعالم لتنفيذ التشغيل للمعابر الحدودية.

- فى 22 سبتمبر 2014 التقى وزير الخارجية مع نظيره السوداني، بنيويورك، على هامش مشاركته في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث بدء اللقاء حرص مصر على متابعة الجهود المبذولة لتدشين الحوار الوطنى فى السودان والاتصالات التى يقوم بها وسيط الاتحاد الأفريقى "مبيكى" مع المعارضة الممتنعة عن المشاركة في الحوار لتشجيعها على المشاركة، وتناول لقاء الوزيران تناول تطورات الأوضاع في ليبيا ومسار تنفيذ المبادرة التي تبنتها دول الجوار الجغرافي لليبيا في القاهرة يوم ٢٥ أغسطس 2014، فضلا عن تطورات القضية الفلسطينية، واتفق الوزيران علي مواصلة التشاور بينهما حول القضايا الإقليمية التي تهمهما.

العلاقات التجارية

شهدت العلاقات التجارية المصرية - السودانية نموًا ملحوظًا خلال السنوات الأخيرة وبصفة خاصة في ظل عضوية البلدين الشقيقين بمنطقة التجارة الحرة العربية الكبري وبتجمع الكوميسا.

- فى 8 فبراير 2018 شهد وزير النقل ونظيره السوداني بالخرطوم، الجلسة الختامية لاجتماع مجلس إدارة هيئة وادي النيل للملاحة النهرية، أبدى الجانبان دعمهما لأن تكون الهيئة نواة لخط ملاحي يربط بين الإسكندرية وبحيرة فيكتوريا، شهدت وسائل النقل البرية والجوية بين البلدين حراكا وتطورا كبيرًا خلال الفترة الأخيرة، يشهد معبر "أرقين" يوميا عبور 60 حافلة ركاب، ونحو 15 شاحنة بضائع، في حين تمر خلال معبر أشكيت 10 حافلات و75 شاحنة كل يوم، بجانب 8 رحلات جوية يوميا بين الدولتين.

الميزان التجاري

بلغ الميزان التجاري في حدود نصف المليار دولار ويميل لصالح مصر. فيما يتعلق بالصادرات المصرية إلى السودان تشمل حديد التسليح والأثاثات والسلع الغذائية واللدائن والمنتجات البترولية والأدوية ومصنوعات النحاس، بينما تشمل الواردات المصرية من السودان القطن الخام والسمسم والبذور الزيتية.

- فى 5 ديسمبر 2017 شهد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ونظيره بالسودان، توقيع مذكرة تفاهم بين الوزارتين، بموجب التعاون الثنائى فى مجالات تدعيم البيئة القانونية فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتبادل الخبرات فى شؤون تنظيم الاتصالات، وصناعة المحتوى الرقمى العربى، وبناء القدرات البشرية، ورفع كفاءة الشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة فى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومجال الأمن السيبرانى ومكافحة الجريمة الإلكترونية، شملت المذكرة التعاون فى مجال دعم صناعة تكنولوجيا المعلومات للارتقاء بالمستوى الفنى لهذه الصناعة، ومشروع نفاذ الاشخاص ذوى الاعاقة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والحاضنات التكنولوجية والابتكار، والبريد وسبل تقديم خدمات بريدية مميزة، والتنسيق بين مواقف البلدين فى المحافل الدولية والإقليمية والمنظمات العالمية المتخصصة فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتبلغ مدة العمل بالمذكرة عامين قابلين للتجديد.

- في 5 أكتوبر 2016 وقع الرئيسان "عبدالفتاح السيسي" ونظيره "عمر البشير" على وثيقة شراكة استراتيجية شاملة بين مصر والسودان، كما وقع الرئيسان على المحضر الختامي للدورة الأولى على المستوى الرئاسي للجنة العليا المشتركة بين البلدين، عقب ذلك، شهد الرئيسان توقيع عدد من اتفاقيات التعاون المشترك بين مصر والسودان من جانب المسئولين المعنيين لتعزيز التعاون الثنائي 

 

اضف تعليق













عدد زوار الموقع 6926724