السفارة المصرية فى لندن تطالب خارجية بريطانيا بضبط المعتدين على الطالبة المصرية

اضيف بتاريخ : 03/03/2018 الساعة : 8:07:23

عدد المشاهدة : 98

كتب : احمد داود

فى إطار التحركات التى تقودها الدولة المصرية لمتابعة هموم أبنائها فى الخارجية وهى أحد أبرز ثوابث السياسة الخارجية المصرية التى رسختها وزارة الخارجية بتوجيهات الوزير سامح شكرى، وفى تحرك سريع لمتابعة قضية الطالبة المصرية "مريم عبد السلام" التى تعرضت للاعتداء والضرب المبرح فى بريطانيا، صرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، بأن الوزارة تتابع عن كثب من خلال السفير المصرى فى لندن ناصر كامل، والقنصل العام علاء الدين يوسف، حالة الطالبة "مريم عبد السلام" المقيمة فى مدينة "نوتنجهام" البريطانية بعد تعرضها لحادث اعتداء وضرب مبرح نتج عنه إصابتها بغيبوبة من جانب مجموعة من الفتيات.

وأكد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية فى بيان صحفى، الجمعة، على أن القنصلية العامة المصرية فى لندن قامت فور علمها بالحادث وبالتنسيق مع السفارة المصرية فى لندن بالتواصل مع والد الطالبة، حيث أدلى والد الطالبة بكافة تفاصيل الحادث للقنصلية وتطورات الحالة الصحية لابنته، وبناء على ما تقدم، توجه القنصل المصرى والمستشار الطبى للسفارة لمدينة نوتنجهام لمقابلة أسرة الطالبة، فضلا عن السلطات المحلية وإدارة المستشفى التى تعالج بها لاستجلاء تفاصيل الواقعة والنظر فيما يمكن اتخاذه من إجراءات للحفاظ على حقوق الطالبة المصرية، بالإضافة إلى  تأمين أفضل رعاية صحية لها.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية، بأن تحركات السفارة المصرية فى لندن شملت التواصل مع وزارة الخارجية البريطانية للتشديد على أهمية أن تتعامل سلطات الشرطة المحلية فى مدينة "نوتنجهام" بالجدية اللازمة مع واقعة الاعتداء الوحشى على الطالبة المصرية والقبض على المعتدين، خاصة أن الواقعة مسجلة على كاميرات إحدى الحافلات التى شهدت جزء من وقائع الاعتداء عليها، كما تم تكليف أحد المحامين بتمثيل الأسرة أمام جهات التحقيق، وكذا ما يتصل بأى إهمال فى التعاطى مع حالتها من المستشفى على ضوء الإفراج عنها مباشرة بعد إجراء الإسعافات الأولية، ثم تدهور حالتها بعد ذلك ودخولها فى غيبوبة.

وأشار المتحدث باسم الخارجية إلى أن جهود السفارة والقنصلية شملت التنسيق مع الدكتور سميح عامر رئيس الجمعية الطبية المصرية فى بريطانيا لتكليف استشارى مخ وأعصاب، واستشارى قلب مصريين من المقيمين فى محيط المدينة بالتوجه للمستشفى، انطلاقا من حرص البعثة الدبلوماسية المصرية على استجلاء حالة الطالبة مريم والنظر فى الأسلوب الأمثل لعلاجها، فضلا عن استمرار التنسيق والتواصل مع الأسرة بصورة يومية.

وفى ختام تصريحاته، شدد المتحدث باسم الخارجية على أن وزارة الخارجية لا تألو جهدا فى الدفاع عن أى مواطن مصرى فى الخارج باعتبار ذلك أحد أهم أولويات السياسة الخارجية المصرية.

وكانت وسائل التواصل الاجتماعى قد تداولت خبر تعرض الطالبة المصرية "مريم عبد السلام" المقيمة مع أسرتها بمدينة "نوتنجهام" لضرب مبرح أفضى إلي غيبوبة من جانب مجموعة من الفتيات فى إحدى شوارع المدينة

ونجحت البعثة الدبلوماسية فى التواصل عبر القنصلية العامة مع والد المواطنة بعد الحصول على بيانات هاتفه من أبناء الجالية المصرية فى المدينة وتمكنت من التعرف عى المزيد من ملابسات هذا الحادث وكذا تطورات الحالة الصحية لمريم.

وكشفت السفارة المصرية فى لندن عن الإجراءات التى اتخذتها وهى تكليف القنصل والمستشار الطبى للسفارة بالتوجه إلى مدينة نوتنجهام للتواصل مع أسرة مريم والسلطات المحلية وكذا إدارة المستشفى لاستجلاء تفاصيل الواقعة والنظر فيما يمكن اتخاذه من إجراءات للحفاظ علي حقوق مريم وكذا تأمين أفضل رعاية صحية لها وذلك بعد أن تم الحصول علي تفويض من والدها للمستشار الطبي ليتسني له تمثيل مصالح مريم أمام الأطباء المعالجين

وأوضحت السفارة أنه تم التواصل مع وزارة الخارجية البريطانية للتشديد علي أهمية أن تتعامل سلطات الشرطة المحلية في مدينة "نوتنجهام" بالجدية اللازمة مع واقعة الاعتداء الوحشي علي فتاة مصرية والقبض علي المعتدين خاصة وأن الواقعة مسجلة علي كاميرات إحدى الحافلات التي شهدت جزء من وقائع الاعتداء عليها.

وأكدت السفارة أنه تم تكليف أحد المحاميين لتمثيل الأسرة أمام جهات التحقيق وكذا ما يتصل بأى إهمال فى التعاطى مع حالتها من المستشفى فى ضوء الإفراج عنها فى مرحلة أولى بعد إجراء الاسعافات الأولية ثم تدهور حالتها بعد ذلك ودخولها في غيبوبة، موضحة أنه تم التنسيق مع الدكتور سميح عامر رئيس الجمعية الطبية المصرية فى بريطانيا لتكليف استشارى مخ وأعصاب وكذا استشاري قلب مصريين من المقيمين في محيط المدينة بالتوجه للمستشفى في ضوء حرص البعثة الدبلوماسية علي استجلاء حالة مريم والنظر في الأسلوب الأمثل لعلاجها.

وتقود السفارة المصرية فى لندن تحركات مكثفة بإشراف السفير ناصر كامل وكذا القنصل العام علاء الدين يوسف بالتنسيق مع والدة مريم لتنسيق كافة هذه الإجراءات فضلاً عن تواصل القنصلية مع والدها بشكل يومي منذ أن تم تداول أنباء هذا الحادث علي وسائل التواصل الاجتماعي.

 

اضف تعليق













عدد زوار الموقع 6666260