كيف أتعامل مع فقدان شهية الطفل "الشقي" و"العنيد" و"كاره الطعام"

اضيف بتاريخ : 08/11/2016 الساعة : 1:15:09

عدد المشاهدة : 479

كتب : ايمان السكري

تعاني الكثير من الأمهات من فقدان الأطفال لشهيتهم، وامتناعهم عن تناول الطعام في مواعيده، حتى أن بعض الأمهات يعتبرّن موعد إطعام الطفل هو "موعد العذاب اليومي"، بسبب هروب الطفل من الطعام.

آية أشرف أخصائي التربية، تقول إنها عانت مع طفلتها، وحاولت إطعامها بشتى الطرق، لكنها اكتشفت أن لكل طفل طريقة في تناول الطاعم، لكن بشرط التأكد من الطبيب الخاص بالطفل، من أنه لا يعاني من مشكلة تجعله يرفض تناول الطعام.

وأضافت آية، أنّ الكثير من الأمهات يقعن في خطأ فادح، وهو عقاب الطفل في حال عدم تناول الطعام، ما يجعل الطعام نفسه "عقاب" للطفل، كما أن بعض الأمهات يسحبّن اللعبة المفضلة للطفل، لإجباره على تناول الطعام، رغم أنها قد تساعده على تناول وجبته كاملة.

وصنفت أخصائي التربية، الأطفال إلى 3 أنواع، "الشقي، العنيد، وكاره الطعام". موضحة أن "الطفل العنيد" صاحب شخصية مستقلة، والأفضل أن تعامله الأم على أنه شخص بالغ، بأن تخصص له كرسي وطبق وكوب، ويكون طعامه مثل طعام والديه.

أما "الطفل الشقي"، فتقول أخصائية التغذية، إن هذا الطفل من الصعب السيطرة عليه، والحل الوحيد هو تحديد القيمة الغذائية المفترض تقديمها للطفل على هيئة finger food، مثل أصابع البطاطس المقلية، قطع البانيه، الكفتة، الفاكهة، الخضروات، إضافة إلى جذبه بلعبة مفضلة. كما نصحت الأم بشراء أكواب وأطباق غير قابلة للكسر، لتقديم الطعام فيها إلى الطفل.

والنوع الثالث من الأطفال هو "كاره الطعام"، تقول الطبيبة إن الوجبة الأساسية له هي "الإفطار"، ومن الممكن أن تقدم له الأم أطعمة خفيفة مثل الزبادي والأرز باللبن والجبن الكريمي، والأكلات التي يصعب هضمها.

وتنصح أخصائي التربية، بتخصيص مكان معين للطعام أو شراء كرسي خاص للطفل، بعد دخول الطفل في شهره السادس، كما تنصح الأمهات بتخصيص مكان لوضع ببرونة الماء والعصير، تكون في متناول يده، ووضع أطباق بها قطع من الفاكهة يسهل تناولها خلال اليوم.

الشهر السادسالطريقة الصحيحةالطفل ال

 

اضف تعليق













عدد زوار الموقع 6842520