كتاب و أراء

شموخ القضاء يسمو فوق العواطف

بقلم صبحي خليفة

وقف رجل نحيل الجسد فى سن الشيخوخة “81عاماً” بمحكمة قلين التابعة لكفر الشيخ أمام القاضى متهماً فى قضية بناء على أرض زراعية، والسؤال المعتاد للقاضى: انت بانى على أرض زراعية ليه؟

والإجابة المنتظرة كالعادة: معنديش مسكن أو ضاق بنا البيت القديم أو أستعد لزواج أولادى ولا يوجد مكان، لكن القاضى فوجئ برد يعد إهانة: هو أنا بانى على أرض أبوك؟

الغريب أن القاضى قابل هذا الجحود بابتسامة عريضة وقال له: اتفضل اقعد يا حاج..!

ولكن جناحي المحكمة استشعرا الحرج، وفى عجالة تم رفع الجلسة وبعد 10دقائق عاد القاضى للقاعة ونادى الحاجب: محكمة.. فوقف كل من فى القاعة إلاَّ هذا الرجل، فنظر إليه القاضى وقال له: اتفضل يا حاج إنت براءة وسط ذهول كل الحضور؟!

المفاجأة لم تنته عند هذا الموقف لكن الرجل بعد أن حصل على البراءة نظر للقاضى ةقال: أعمل إيه فى الأربعة جنيه اللى صرفتهم.. واستطرد: أروح لبيتنا ازاى؟

فسارعه القاضى: استنانى يا حاج لبعد الجلسة.. وبالفعل بعد أن فرغ القاضى من عمله أمر بسيارته الخاصة لتوصيله إلى بيته.!!

لا تعليق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق